ترجمة جبرا لرواية وليام فوكنر الصخب والعنف: دراسة نقدية

Dr. Mahmoud Alhirthani

الملخص


ظهرت رواية الكاتب الأمريكي وليم فوكنر الصخب والعنف عام 1929. وفي عام 1961 ترجمها جبرا إبراهيم جبرا إلى العربية،  مما أدى إلى تعزيز حضور تقنيات الرواية السردية، بعضها أو كلها، وتأثيرها في الكتابات الأدبية العربية وبخاصة في مجال تيار الوعي. ورغم جزالة ترجمة جبرا وحدة فهمه للغة فوكنر المميزة باختلافها وتعقيداتها، فإن الترجمة لم تنقل عددًا من التقنيات المستخدمة في الرواية، ومنها ظاهرة تعدد الأصوات في الرواية الناتجة عن استخدام لهجة الجنوب الأمريكي في العموم، ولهجة الأمريكيين الأفارقة في الخصوص. وتحاول هذه الدراسة استكشاف الاستراتيجيات التي اتبعها جبرا في ترجمته وكيفية تعامله مع هذه التقنيات السردية، وذلك من خلال التحليل النصي للترجمة في ضوء السياق الثقافي العام للغة العربية المعاصرة، وهيمنتها على معظم أشكال الكتابة، والموقف الثقافي العام من استخدام اللهجة في الكتابة. وتخلص الدراسة إلى أن لغة جبرا عالية وقوية، لكنها لم تغط جانب استخدام اللهجة عند فوكنر مما أثر على فكرة تعدد الأصوات السردية، وذلك باستخدامه للغة عربية رصينة.

الكلمات المفتاحية


التعدد الصوتي، الخروج عن المألوف، العربية المعاصرة، اللهجة.

النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.