المقاصد الشرعية لنظام الزكاة

د. رشيد السمغولي بن أحمد

الملخص


تكمن مشكلة هذا البحث في كيفية معالجة الفهم السطحي السائد لدى أغلب الناس ـ بسبب ضمور الفهم العام بالشريعة ومقاصدها، وتقلّص تطبيقها في الحياة العامة ـ الذي قصر وظيفة الزكاة على كونها عبادةً فرديةً اختياريةً، من شاء أداها ومن شاء تركها. وقد نتج عن هذا الفهم وهذا السلوك أن فقد نظام الزكاة في واقع المسلمين حيويته، وتقلّصت وظيفته. ولذلك يهدف البحث إلى بسط مقاصد الزكاة الكلية انطلاقًا من استقراء مختلف أحكامها التفصيلية. ومن شأن تعميق النظر والتأمل في نصوص الشرع الواردة في القرآن والسنة بخصوص موضوع الزكاة أن توقفنا على الفوائد المتنوعة، والثمرات المرجوة، التي قصد إليها ديننا الإسلامي من تشريعها وفرضها حقًّا واجبًا للفقراء في مال الأغنياء. وقد خلص البحث، من خلال اعتماده على منهج يجمع بين التأصيل والتحليل، إلى أن المقصد التعبدي هو الأساس من تشريع الزكاة، وهنالك مقاصد أخرى تابعة وخادمة للمقصد الأول، وقد فصّل هذا البحث فيها من خلال خمسة مباحث: المبحث الأول: المقصد التعبدي للزكاة. المبحث الثاني: المقصد التربوي للزكاة. المبحث الثالث: المقصد الاجتماعي للزكاة. المبحث الرابع: المقصد التنموي للزكاة. المبحث الخامس: المقصد الدعوي للزكاة.

 

 

 

DOI

الكلمات المفتاحية


مقاصد. زكاة. تنمية. تربية

النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.