قلق الاختبار وعلاقته بكفاءة التمثيل المعرفي لدى طلبة الثانوية العامة (التوجيهي) بلواء الكورة في الأردن

د. نزار محمد یوسف الزعبي Dr.Nizar Mohammad Yousef Alzubi

الملخص


هدفت الدراسة التعرف إلى العلاقة بين قلق الاختبار وكفاءة التمثيل المعرفي لدى طلبة الثانوية العامة التوجيهي بلواء الكورة في الأردن، تكونت عينة الدراسة من (400) طالب وطالبة من طلبة الثانوية العامة التوجيهي بلواء الكورة في الأردن للعام (2017/2018م)، حيث طبق الباحث مقياسي قلق الاختبار والتمثيل المعرفي بعد التأكد من صدقهما وثباتهما – على أفراد الدراسة، استخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي، وقد أظهرت نتائج الدراسة أن مستوى قلق الاختبار لدى أفراد عينة الدراسة كان (مرتفعاً) بمتوسط حسابي (4.06) بانحراف معياري (0.706). كما أظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات قلق الاختبار لدى طلبة المرحلة الثانوية تعزى لمتغير (الجنس) ولصالح الإناث، في حين لم تظهر النتائج فروقاً تعزى لمتغير (التخصص) ، كما أظهرت النتائج أن قيمة الوسط الحسابي لجميع أبعاد التمثيل المعرفي إلى مستوى تمثيل مرتفع، كما بينت النتائج وجود فروق ذات دلالة بين متوسطات درجات كفاءة التمثيل المعرفي لدى طلبة المرحلة الثانوية العامة تعزى إلى (الجنس) ولصالح الإناث، وأنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات كفاءة التمثيل المعرفي لدى طلبة المرحلة الثانوية العامة تعزى إلى (التخصص) . وأن هناك علاقات ارتباطية ضعيفة عكسية (سالبة) بين مقياس قلق الاختبار وأبعاده: (العقلي المعرفي، الاجتماعي، الجسمي، النفسي الانفعالي)، وبين مقياس التمثيل المعرفي وأبعاده (السطحي، المتوسط، والعميق) مما يشير إلى أنه كلما ارتفعت درجات تلك الأبعاد لمقياس القلق لدى عينة البحث انخفض مستوى التمثيل المعرفي وأبعاده والعكس صحيح وقدم الباحث مجموعة من التوصيات.

DOI

الكلمات المفتاحية


قلق الاختبار، كفاءة التمثيل المعرفي، طلبة الثانوية العامة التوجيهي لواء الكورة في الأردن

النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.