توماس بيكيتي: من اقتصادي مغمور إلى حديث العالم

د. عثمان عثمانية

الملخص


تهدف هذه الورقة البحثية لتقديم أحد أهم أعمال القرن الحادي والعشرين في مجال الاقتصاد، وهو كتاب )رأس المال في القرن الحادي والعشرين( للاقتصادي الفرنسي )توماس بيكيتي( الذي بين أن التفاوت في الدخل يزداد حتى مع التنمية الاقتصادية، ما دام معدل العائد على رأس المال أعلى من معدل النمو الاقتصادي، وهذا ما أثبت خطأ فرضية كوزنتز التي كانت سائدة لأكثر من نصف قرن. وتوصلت هذه الورقة إلى أن موضوع التفاوت هو موضوع متعدد الأبعاد، ومحدد أساسي للاستقرار الاقتصادي والسياسي والاجتماعي، كما أن عمل بيكيتي هو عمل أساسي لفهم دينامياكية توزيع الدخل في القرن الحادي والعشرين، وتحديد السياسات والآليات التي يمكن من خلالها معالجة المشكلة.

DOI

الكلمات المفتاحية


توماس بيكيتي، رأس المال في القرن الحادي والعشرين، التفاوت في المداخيل.

النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.