التحرش الإلكتروني عبر مواقع الإنترنت والتواصل الاجتماعي دراسة على عينة من النساء المقدسيات

أ. حمد خليل محمد عليان, أ. فداء " محمد عيد " طه

الملخص


هدفت هذه الدراسة الى التعرف على مدى استخدام شبكة الإنترنت لدى مجتمع النساء المقدسيات ، ومدى انتشار ظاهرة التحرش عبر الإنترنت ، ومستوى وعي النساء بمفهوم التحرش الإلكتروني ،وتكون مجتمع الدراسة من النساء فوق سن الثامنة عشر ، حيث كان عدد أفراد العينة مائة تم اختيارهن بشكل عشوائي، وقد استخدم الباحثان المنهج الوصفي ، واستخدما أدوات: الاستبانة  والمجموعة البؤرية.

تشير نتائج الدراسة المتعلقة بأسئلة الدراسة  إلى أن نسبة استخدام شبكة الإنترنت عالية ، وإلى الانتشار الواسع للتحرش الإلكتروني "عبر الإنترنت" حيث بلغت نسبة المبحوثات اللواتي أقررن أنهن تعرضن للتحرش الإلكتروني أو يعرفن نساء تعرضن له نسبة 50% وهي نسبة عالية   . أما بالنسبة لآرائهن حول مدى انتشار التحرش الإلكتروني "عبر الإنترنت" فإنّ 53% من المبحوثات أشرن إلى أنه كثير الانتشار ، وأشارت النتائج إلى أنّ 41% من المبحوثات أشرن إلى أن وعيهن ضعيف بمفهوم التحرش الإلكتروني ، و 48% أشرن إلى وعي متوسط به ، وأن 11% أشرن إلى أنّ وعيهن حول التحرش عبر الإنترنت مرتفع . أما المجموعة البؤرية فلوحظ أن الأغلبية العظمى (16 امرأة) لديهن وعي بمفهوم التحرش الإلكتروني وعلى إدراك ومعرفة بأشكال التحرش. أما فيما يتعلق بنتائج الدراسة المتعلقة بالفرضيات فأشارت نتائج الدراسة إلى عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية على مستوى الدلالة الإحصائية (0.05 (α≤ في مستوى وعي النساء في القدس الشرقية نحو التحرش عبر الإنترنت يعزى إلى السن، والحالة الاجتماعية، والمستوى التعليمي، ومكان الإقامة، وحجم استخدام الإنترنت.

وقدم الباحثان عدداً من التوصيات منها ضرورة التوسع في البحوث حول ظاهرة التحرش عبر الإنترنت ، وضرورة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وتكنولوجيا المعلومات في نشر الوعي حول التحرش عبر الإنترنت، وضرورة إدخال خطة التثقيف التكنولوجي للآباء ضمن مجموعات الوالدية واتجاهات التربية ومجموعات تمكين المرأة ، وإدخال رجال الدين والإعلام في الخطة الشاملة لمواجهة التحرش عبر الإنترنت عن طريق خطب الجمعة والدروس الدينية ووسائل الإعلام ، وإدخال التوعية من التحرش عبر الإنترنت ضمن مجموعات التوعية الجنسية للطلاب والطالبات، وضرورة إعادة النظر في الخطط المتبعة في التعامل مع التحرش بشكل عام ،والتحرش عبر الإنترنت بشكل خاص من الخطط العلاجية الى الخطط الوقائية . وضرورة التركيز على المحيط المدرسي ،وتقييم تفشي الظاهرة في المدارس والمؤسسات التعليمية الأخرى.


الكلمات المفتاحية


التحرش الإلكتروني، مواقع الإنترنت، والتواصل الاجتماعي، عينة، النساء المقدسيات.

النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.