التأثير الإيجابي من تشكيل النصوص العربية على الطلبة الناطقين بالعربية والناطقين بغيرها وضرورة استغلال التشكيل الآلي

د. ياسر بن إسماعيل

الملخص


إن الألفبائية العربية تتميز بأنها ألفبائية قياسية مـما يوفر للطالب الوقت والجهد في دراستها، حيث إنه إذا أتقن الحروف العربية الثمانية والعشرين حرفاً يستطيع القراءة من خلال القياس واستحضار ما قد أتقنه من تلك الحروف، وهذه الميزة تتجلى بوضوح إذا كانت النصوص العربية مشكولة لأنها ستُرشد الدارس نحو القراءة الصحيحة وستبرز له كل الدقائق النحوية والخصائص اللغوية والجمالية فيها، وبالـمقابل فإن غياب التشكيل سيجعل النص يكتنفه بعض الغموض واللبس إلاّ لـمن له إلـمام واسع مسبق في اللغة العربية، وسيُكتشف في هذا البحث أثر غياب التشكيل على الدارس العربي وعلى دارس العربية من الناطقين بغيرها، وبناء على ذلك يدعو البحث إلى ضرورة بذل الجهد من أجل تشكيل الكتب التعليمية بكل الـمراحل الدراسية لأنها ستساعد على نشر الفصحى بين أبناء العربية، وعلى تعلم اللغة العربية لدى دارسي العربية من الناطقين بغيرها، ويدعو إلى ضرورة استغلال إمكانية برامج التشكيل الآلي التي قد مرّت بـمراحل من التطوير والتحسين حتى أصبح بإمكاننا أن نستخدمه للإسراع في عملية التشكيل.


الكلمات المفتاحية


تشكيل النص، أثر غياب التشكيل، التشكيل الآلي.

النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.