تنامي دور المستوطنين في دولة إسرائيل وأثره على الحل السياسي

د. عمر حلمي الغول Dr. Omar Hilmy Alghoul

الملخص


يتناول هذا البحث دور الإستيطان والمستوطنين في تشكيل دولة ونخباً وسياسات، حيث يعرض البحث - مستخدما المنهج التحليلي النقدي - لظاهرة الإستيطان من حيث مرجعياتها الدينية والسياسية والإقتصادية والقانونية والأمنية، وكذلك ظروفها وتاريخها، وعلاقة الظاهرة بتطورات المجتمع الإسرائيلي، والمؤثرات، التي حولته، وحولت أولوياته، ونقلت المستوطنين من هامش الفعل السياسي إلى مركزه. إلى ذلك، فإن البحث يقوم بتفكيك ظاهرة الإستيطان إلى عواملها الأولية بإعتبارها فعلا إستعماريا يخدم الفكرة العامة للإستعمار الأوروبي الأميركي، لكنه يتخذ مرجعية دينية حاخامية. البحث - من خلال الإستعراض التاريخي، وإعادة سرد التاريخ وتفسيره أيضا - يشير إلى ان الإستيطان شكل دائما وأساسا قلب المشروع الصهيوني من بدايات القرن العشرين وحتى حكومة نتنياهو الأخيرة 2019، وإن آليات الإستيطان وكيفياته لم تتغير طيلة قرن كامل، حيث تقوم إسرائيل بالإلتفاف على القرارات الدولية. كما تجند كل إذرعها الأمنية والسياسية لتعزيز هذا الإستيطان بألاعيب قانونية شكلية أو إنهاك الفلسطيني وتخويفه. وفيما يتعلق بالأرض المحتلة عام 1967 فإن المستوطنين - حسب البحث - إنتقلوا من الأطراف العمل السياسي إلى قلبه ومركزه. ومنذ عام 1976، وهو العام الذي إنطلقت منه كتلة غوش أيمونيم وحتى 2019 فإن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة قامت بتمويل ورعاية الإستيطان الإستعماري، بإعتباره أداة الإحتلال وتجسيده. كما أن ثقل وتأثير ومشاركة أحزاب المستوطنين ومن يدعمهم ويناصرهم أصبح كبيرا، إلى درجة أن الأحزاب الرئيسية تبنت الإستيطان كأحد السياسات الأساسية، التي تجمع حولها. يخلص البحث إلى ان الحل السياسي المفترض بين إسرائيل والشعب الفلسطيني أصبح أكثر صعوبة، وابعد منالا بسبب نهم وجشع الأحزاب الصهيونية، التي لم تعد تؤمن بأي تسوية سياسية تقوم عن التنازل عن أي أرض محتلة. فالتسوية، التي تطرح الآن بتأثير من الفكر الحاخامي المتطرف تقوم على هندسة ديمغرافية وليست جغرافية.

 

 

DOI

الكلمات المفتاحية


المستوطنين، الاستيطان، الحل السياسي، المجتمع الإسرائيلي، الاراضي الفلسطينية

النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


الحقوق الفكرية (c) 2019 مجلة جامعة القدس المفتوحة للبحوث الإنسانية والاجتماعية

Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.