بلاغة البنية في قصيدة حافظ إبراهيم “عاصفٌ يرتمي و بحر يُغِيرُ”

  • د. خالد عبد الرؤوف الجبر
الكلمات المفتاحية: الرّحلة الفكريّة؛ البنية؛ تجلّيات البنية؛ حركة الذّات؛ حركة الآخر

الملخص

تسعى هذه الورقةُ لاكتشافِ بلاغة البنيةِ في قصيدة حافظ إبراهيم "عاصفٌ يرتَمي وبحرٌ يُغيرُ"، وهي قصيدة تمثّل رحلةً بحريّة حقيقيّة قصدَ بها الشّاعرُ إيطاليا، وزارَ عددًا من بلدانِها ومواقعِها. ويجلّي الباحثُ بنية القصيدةِ وتجلّياتِها عبرَ: الوحداتِ النّظميّة، والتّراكيب اللغويّة، والصّور الفنّيّة، مستندًا في هذا كلِّه إلى الثّنائيّاتِ التي بُنِيَت عليها، ورؤية الذّاتِ الشّاعرة للذّاتِ الكلّيّة التي تنتمي إليها في تناظُرٍ مُدهشٍ مع رؤيتِها للذّاتِ الأُخرى "الغرب" ممثَّلاً في إيطاليا البلدِ والمنظومةِ الحضاريّة. ولا يفصلُ الباحثُ هذا كلَّه عن إبرازِ التّوازي الفنّيّ بينَ الرّحلةِ الحقيقيّةِ في الزّمانِ والمكانِ والرّحلةِ الفكريّة للذّاتِ عُبورًا إلى أُفقٍ حضاريٍّ مُشتَهىً.

منشور
2017-05-29
كيفية الاقتباس
الجبرد. خ. ع. ا. (2017). بلاغة البنية في قصيدة حافظ إبراهيم “عاصفٌ يرتمي و بحر يُغِيرُ”. مجلة جامعة القدس المفتوحة للبحوث الإنسانية والاجتماعية, 1(38). استرجع في من https://journals.qou.edu/index.php/jrresstudy/article/view/494

الأعمال الأكثر قراءة لنفس المؤلف/المؤلفين

عذراً: هذه الإضافة تتطلب تمكين إضافة إحصائيات/تقارير واحدة على الأقل حتى تتمكن من العمل. إن كانت إضافات الإحصائيات لديك تقدم أكثر من مقياس واحد، فعليك أيضاً اختيار مقياس رئيسي منها عند صفحة إعدادات الموقع و/أو عند صفحات الإدارة الخاصة برئيس تحرير المجلة.