السياحة العلاجية في الجزائر كمدخل لتحقيق التنمية "ولاية قالمة نموذجا"

أ. د. شريف غياط, أ. أسماء خليل

الملخص


     لا شك أن السياحة بمختلف أنواعها تعد ركيزة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وذلك من خلال تأثيرها في مختلف الجوانب الاقتصادية،    و إسهامها في القيمة المضافة الاجمالية، ودورها في خلق فرص عمل جديدة واستيعابها نسبة كبيرة من العاملين، زيادة على تنشيط السوق التجارية المحلية، والتصنيع السياحي. وفي هذا الإطار باتت السياحة العلاجية مقصدًا للعديد من السياح الراغبين في التعرف على هذا النمط.

     من هذا المنطلق تأتي هذه الدراسة في محاولة لإلقاء الضوء على واقع السياحة العلاجية في ولاية قالمة، التي تعد من أشهر المناطق السياحية في الجزائر، بغية التعرف على المنتوج السياحي بها وأثره على تحفيز جوانب التنمية المحلية بالمنطقة، للوقوف في النهاية على جملة المشاكل والتحديات التي تواجهها، فضلا عن الحلول المقترحة للنهوض بهذا القطاع وتفعيل جوهره التنموي.

     وقد خلصت هذه الدراسة إلى أن السياحة العلاجية بولاية قالمة، تكتسي أهمية كبيرة، لما تتوفر عليه من المقومات السياحية الطبيعية والبشرية والتاريخية. ولهذا فقد اكتسبت أهمية كبيرة في الحاضر، ويمكن أن تكتسب أهمية أكبر في المستقبل من خلال العائدات المالية، وكذا توظيف رؤوس الأموال والاستثمار، إذا تم استغلال كافة الامكانيات التي تتوفر عليها الولاية في مجال السياحة العلاجية.  


الكلمات المفتاحية


السياحة العلاجية؛ السياحة الاستشفائية؛ السياحة الداخلية؛ المنتوج السياحي؛ التنمية المحلية.

النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


الحقوق الفكرية (c) 2017 مجلة جامعة القدس المفتوحة للأبحاث والدراسات

Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.