سياسة بريطانيا تجاه الأزمة السورية 1860 م

  • د. يوسف حسين يوسف عمر
الكلمات المفتاحية: سياسة بريطانيا؛ الأزمة السورية

الملخص

أبدت بريطانيا اهتماماً بمنطقة الشام "سورية" باعتبارها تقع على طرق المواصلات إلى الهند، لذلك لم تكن بريطانيا راضية على نمو النفوذ الفرنسي في هذه المنطقة، والذي تغلغل من خلال حماية الموارنة في لبنان وعموم المسيحيين في سورية بوصفها حامية المسيحيين الكاثوليك في الشرق لقرون عديدة، وهذا ما كان سبباً من أسباب قيام الحكومة البريطانية بالهرولة من أجل دعم الدروز لتوازي به دعم فرنسا للموارنة، وذلك حتى لا يتفوق النفوذ الفرنسي على النفوذ البريطاني في هذه المنطقة، وعندما قامت الحرب الأهلية بين الموارنة والدروز في لبنان وانتقالها إلى دمشق للتحول إلى مسألة صراع بين المسلمين والمسيحيين؛ عملت بريطانيا على دعم الدروز سياسياً وعسكرياً وتدخلت بكل ما تستطيع من أجل تحقيق مصالحهم على حساب الموارنة وعموم المسيحيين الذين تدعمهم فرنسا. لقد كانت المسألة مسألة صراع على النفوذ بين بريطانيا وفرنسا على هذه المنطقة الهامة من العالم، بما يخدم مصالح كل منهما، ورغم تدخل الدولة العثمانية التي نجحت في إخماد هذه الفتنة التي عصفت بهذه المنطقة؛ إلا أن الصراع على النفوذ والمصالح بين بريطانيا وفرنسا بقي قائماً لعشرات السنوات القادمة بين البلدين. 

منشور
2017-06-07
كيفية الاقتباس
عمرد. ي. ح. ي. (2017). سياسة بريطانيا تجاه الأزمة السورية 1860 م. مجلة جامعة القدس المفتوحة للبحوث الإنسانية والاجتماعية, 1(33). استرجع في من https://journals.qou.edu/index.php/jrresstudy/article/view/794

الأعمال الأكثر قراءة لنفس المؤلف/المؤلفين

عذراً: هذه الإضافة تتطلب تمكين إضافة إحصائيات/تقارير واحدة على الأقل حتى تتمكن من العمل. إن كانت إضافات الإحصائيات لديك تقدم أكثر من مقياس واحد، فعليك أيضاً اختيار مقياس رئيسي منها عند صفحة إعدادات الموقع و/أو عند صفحات الإدارة الخاصة برئيس تحرير المجلة.