توظيف التحليل المكاني المتعدد في برامج نظم المعلومات الجغرافية لتحديد الموقع الأمثل للاستعمال العمراني في لواء المزار الجنوبي

  • أ . سامر عبد الكريم عودة الرواشدة
  • د. كمال الدين حسن محمد سعيد
الكلمات المفتاحية: التحليل المكاني؛ نظم المعلومات الجغرافية؛ الموقع الأمثل؛ الاستعمال العمراني ؛ لواء المزار الجنوبي

الملخص

يوضح العمل البحثي أهمية تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية (GIS)، ودور أدوات برنامج ArcGis10 في التحليل المكاني المتعددة للطبقات الجغرافية، واستخدام أساليب علمية في التحليل والتخطيط لإدارة موارد البيئة الطبيعية لتحقيق أفضل فوائد للمجتمع، لذا اعتمد البحث على بناء قاعدة بيانات جغرافية متعددة الطبقات لبناء نموذج يعتمد على موارد بيئة لواء المزار الجنوبي، لتحديد المكان الأمثل للاستعمال العمراني لسكان منطقة الدراسة ضمن معايير قياسية محددة مسبقاً.

ونتج عن التحليل المكاني المتعدد للطبقات الجغرافية، خريطة توضح الموقع الأمثل للاستعمال العمراني، وتؤكد وجود قرية واحدة فقط على مستوى منطقة الدراسة تقع ضمن الموقع الأمثل، وبقية القرى تقع في أماكن غير مناسبة للاستعمال العمراني، وتؤكد خسارة سكان بلدة مؤتة 5 ملايين دولار منذ عام 1970م بسبب البناء في مناطق لا تتوافق مع المعايير القياسية للاستعمال العمراني.

واثبت البحث قيمة قواعد البيانات الجغرافية والتحليل المكاني المتعدد للطبقات، عند بناء قرارات تنعكس على الحياة الحالية والمستقبلية لسكان المنطقة على المدى القصير والطويل، وبالتالي ننتقل من العمل العشوائي إلى التنظيم والتخطيط العلمي القائم على بيانات ومعايير قياسية حسب نوع الاستعمال للأرض.

منشور
2017-05-29
كيفية الاقتباس
الرواشدةأ. . س. ع. ا. ع., & سعيدد. ك. ا. ح. م. (2017). توظيف التحليل المكاني المتعدد في برامج نظم المعلومات الجغرافية لتحديد الموقع الأمثل للاستعمال العمراني في لواء المزار الجنوبي. مجلة جامعة القدس المفتوحة للبحوث الإنسانية والاجتماعية, 1(38). استرجع في من https://journals.qou.edu/index.php/jrresstudy/article/view/500

الأعمال الأكثر قراءة لنفس المؤلف/المؤلفين

عذراً: هذه الإضافة تتطلب تمكين إضافة إحصائيات/تقارير واحدة على الأقل حتى تتمكن من العمل. إن كانت إضافات الإحصائيات لديك تقدم أكثر من مقياس واحد، فعليك أيضاً اختيار مقياس رئيسي منها عند صفحة إعدادات الموقع و/أو عند صفحات الإدارة الخاصة برئيس تحرير المجلة.